الرئيسية » أخبار السعودية » زيارة اسماعيل الجوني وعلي الراعي لمدرسة الثانوية الخامسة بعسير هل تتسبب بعزله ؟

زيارة اسماعيل الجوني وعلي الراعي لمدرسة الثانوية الخامسة بعسير هل تتسبب بعزله ؟

advertisements

تداول اليوم مقطع فيديو لأحد قيادات التعليم في المملكة مدير عسير حيث قام كل من إسماعيل الجوني وعلي الراعي بزيارة لمدرسة الثانوية الخامسة للبنات في خميس مشيط بعد تكليفهما بعمل إشرافي وتدريبي، وبعد تداول المقطع أحدث ضجة على موقع تويتر في الوسط السعودي بسبب الدخول على مدرسة البنات في وقت الدوام الدراسي .

advertisements

وقد تابعت وزارة التعليم في المملكة الحادثة وقامت بالتحقيق بعد تداول الفيديو على منصات التواصل الاجتماعي الذى يظهر فيه اسماعيل الجوني وعلى الراعي في زيارة لأحد مدارس محافظة عسير في وقت الدوام الدراسي وإلقاء دورة تدريبية للمعلمات .

فيديو زيارة اسماعيل الجوني لمدرسة الثانوية للبنات في خميس مشيط

 

ومن جانبه طالب الناشط على مواقع التواصل الاجتماعي ماجد الحارثي عبر تغريدة له ففي خلال رده عبعد مشاهدة مقطع الفيديو بالتحقيق مع قائدة المدرسة فقال :”مفروض التحقيق بعد يطال قائدة المدرسه والتي فتحت أبوابها لمثل هذه الأشكال والتي تظن أن هذا الفعل قد يخلد وجودهم على كرسي المنصب “.

وأضاف انه يتوقع بان رة الفعل من الوزارة فقط لتهدئة النفوس بعد ردة الفعل من الناس بعد مشاهدة الفيديو فقال :”وتوقعي أن الوزارة لن تفعل شي؟؟ ولكن عندما رأت المجتمع في مواقع التواصل رفض هذا الفعل ، بدأت بإصدار رسائل تويتر بالتحقيق لتهدئة الوضع لا اقل ولا اكثر “.

ومن جهتها عبرت سلطانه عن استغرابهم من الهجوم على المدرسة والزيارة فقالت :”اكيد عندهم خبر و المعلمات محتشمات، ايش مكبرين الموضوع، اشوف الوضع نفس لما تكون المرأه بمول ، الكل بحجابها وهو ما ساكن معهن “.

ومن جهته شكر الدكتور د. عبدالله سكات وزير التعليم على محاسبته للمتسبب بالحادثة وطالب بالحزم فقال :”بعض المرضى يعتقد أنه حر في التجول بين محارم الناس، جنى على نفسه بهذا التصرف الذي يدل على مرض في نفسه، شكرا معالي الوزير حفظك الله، الأمانة تقتضي محاسبته أشد حساب، الحمد لله ال ي عافانا مما ابتلاه به وفضلنا على كثير ممن خلق تفضيلا، في وطن الحزم والعزم من يتعدى حدوده تقطع اقدامه”.

 

advertisements

عن mohamad said

محمد سيد مدير موقع سعودي ون الإخباري خريج بكالوريس ودبلوم تربية أحب القراءة للكتب الثقافية ومتابع لأخبار المملكة العربية السعودية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!